بعد اختيار قصيدتها في المناهج الدراسية

يحيى مجرشي

عبّرت الشاعرة شقراء محمد المدخلي  من خلال “صحيفة سعودِبوست” عن شكرها للجنة المناهج بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ، وذلك بعد إدراج قصيدتها التي تحمل عنوان ماذا أسميك “ترنيمة لوطن سماوي” في مقرر الأدب العربي وتاريخه في العصر الحديث للصف الثالث الثانوي بالمعاهد العلمية 

حيثُ تمّ اعتبار “الشاعرة شقراء ” من ضمن شعراء التجربة الشعرية الجديدة إلى جانب الشاعر محمد ابراهيم يعقوب الذي أدرجت قصيدته “خطأ في الغياب” ضمن المنهج الدراسي للفصل الثاني. 

كما قالت “المدخلي” لبوست : أحببت أن تكون مصافحتي الشعرية للوطن عن طريق الوطن.

في الختام نترككم مع جمال القصيدة 

ماذا أُسميكَ؟

ماذا أسميك جَلٌَ الأسمُ والعلمُ

وجَلّ يا موطني في وصفك الكلمُ

سيّان في حبك الأسماءُ كل هوى

يُفضي إليكَ وكلّ الأغنيات فمُ

ضَممْت دعوة إبراهيم فانبثقت

آياتُ أحمدَ دانَ العُرب والعجمُ

جبريلُ يصعدُ في علياك مشتملاََ

ثوبَ النبوءةِ والقرآنُ ملتزمُ

وفي رباكَ تهادى النورُ وازدهرتْ

بطحاءُ مكةَ طابَ السّهل والأكمُ

يا موطني وبلادُ الله قاطبةً

تَرنو إليك وتَحنْو نحوَكَ الأُممُ

يلقي إليكَ الأعادي ألف زائفةٍ 

وأنتَ تَلقفُ مايُلقى وتبتسمُ

يا نخلة اللهِ في قلبي وتَمْرتَها

أنتَ اصْطِباري إذِ الأيامُ تَضْطرمُ

وأنتَ قافيتي الأحلى وعِطرُ فمي

وأنتَ أعذبُ مايشدو بهِ النّغَمُ

نَعمْ أُحِبُّكَ ليس الحبُّ ماصَدحَتْ

بهِ الأغاني ولكنْ ما رواهُ دمُ

واهنأ بعُمْرِكَ في الأمجادِ إن لنا

عليك أن تشتكي من هامِكَ القِمَمُ

وأنْ نراكَ وما في الأفْقِ من قمرٍ

إلا ورَفْرَفَ في عليائِه العلمُ

ياموطناً من جِنَانِ اللّٰه تُربَتُهُ

ومِنْ سَنَاهُ أضاءَ الحِلُّ والحرمُ