مريم الغامدي

استقبل وزير الصحة الجيبوتي محمد ورسما ضريا بمكتبة صباح اليوم وفد مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية ، حيث رحب بالوفد الذي يضم نخبة من الاستشاريين والجراحين المتطوعين ، وأشاد بالدور الريادي للمركز فى الاعمال الإنسانية والتطوعية ، كما أشار سعادته الى جهود المملكة فى دعم جيبوتي ، مضيفا ان هذه الحملة ما هي الا انعكاس للعلاقات المتينة بين البلدين .

من جانبه ذكر الدكتور عبدالوهاب الجباب رئيس الوفد أن مركز الملك سلمان هو الذراع الخارجي للمملكة والذي يحمل في طياته الجانب الإنساني البحت ، حيث يذهب للإنسان أين ومتى أحتاج .

مضيفاً أن أعمال المركز تكون بمسارين أحدهما مزّمن ومخطط له مسبقاً ” وهو ذو التخصصات الطبية والمساعدات العلاجية ” ، والمسار الآخر الغير مُزمن وهو ما يكون مصاحباً للكوارث والنوازل – لا قدّر الله – .

وأشار ” الجباب ” إلى المملكة العربية السعودية تتبوء المركز الأول في المساعدات الإنسانية والإغاثية على المستوى العربي ، والخامس عالمياً .

وأضاف ؛ أن حكومة خادم الحرمين الشريفين قدمت خلال الخمس أعوام المنصرمة أكثر من ٤.٨ مليار دولار فى الاعمال الإنسانية ، وأن المركز وبتوجيهات من القيادة الرشيدة سيكون بكامل تأهبه لتقديم الدعم والمساعدة للجميع متى ما كان هناك حاجة إنسانية .

وذكر ” الجباب ” أنه لدى المركز لهذا العام أكثر من 144 حملة إغاثية ستشمل 44 دولة ، وذلك بهدف التوسع الإغاثي لعدد من الدول بمختلف القارات .

مختتماً حديثه بالشكر والتقدير لوزارة الصحة الجيبوتية والمستشفيات المستهدفة ولكل من ساعد على إنجاح هذه الحملة .

يُذكر ان وفد مركز الملك سلمان يضم عدد من الاستشاريين والأطباء المتطوعين بهدف اجراء 100 عملية جراحية وعلاج أكثر من 150 حالة مرضية ، كما سيقوم المركز بتدريب الكوادر الطبية العاملة بالمستشفيات المستهدفة بهدف رفع كفاءاتهم الأدائية والعلاجية .