بقلم /د. نجوى محمد الصاوي

لاحظت أن معظم كبار السن من  المرضى يعانون من صعوبة التذكر واستعادة المعلومات أثناء حديثهم معي عن مشكلتهم الصحية المتعلقة بالحساسية، قررت أن اكتب هذه المقالة التي ممكن أن تساعد الجميع خاصة ممن لديهم صعوبة في تذكر المعلومات…

من المهم أن نعتني بأذهاننا وأجسادنا مع تقدمنا ​​في العمر. على الرغم من أن معظم كبار السن يتمتعون بصحة عقلية جيدة، إلا أن العديد من كبار السن معرضون لخطر الإصابة باضطرابات عصبية وعقلية، وخاصة الخرف والاكتئاب.

قرأت مقالة علمية سارة هو أنه بغض النظر عن عمرك، هناك خطوات استباقية يمكنك اتخاذها للحفاظ على صحة دماغك وتقليل خطر الإصابة بالخرف أو الاكتئاب أو حالات عقلية أخرى. فيما يلي سبع طرق يمكنك من خلالها الحفاظ على لياقتك العقلية:

أولا –  تدرب على استخدام ذاكرتك

يمكن أن يساعد الانخراط المنتظم في تمارين الذاكرة في تحسين التذكر على المدى القصير والطويل. قم بعمل قائمة بمواد البقالة، على سبيل المثال، وابذل قصارى جهدك لحفظها – ثم اختبر نفسك بعد ساعة لمعرفة عدد العناصر التي تتذكرها. من الأفكار الأخرى لممارسة مهارات الذاكرة القيام بحسابات رياضية في رأسك، أو رسم خريطة لمكان ما كنت فيه مؤخرًا، أو المحاولة على حفظ سور  من القرآن الكريم وهي مثلا أن تبدأ بحفظ السور القصيرة وهكذا وهذه أفضل تمارين الذاكرة

ثانيا – العب ألعاب ذاكرة

أظهرت الأبحاث أن ألعاب تدريب الدماغ يمكن أن تساعد في الحفاظ على ذاكرة  كبار السن لمدة تصل إلى 10 سنوات. سواء كانت لعبة الكلمات المتقاطعة اليومية أو أي لعبة أخرى تثير حماستك، ابذل جهدًا للمشاركة في الألعاب أو الألغاز التي تجعلك تفكر.

ثالثا- تعلم شيئا جديدا

يمكن أن يؤدي ممارسة هواية أو مهارة جديدة إلى تحسين الأداء المعرفي وإحساسك بالرفاهية مع تقدمك في العمر. تعلم لغة أجنبية، على سبيل المثال، هو عملية الاستماع واستيعاب الأصوات الجديدة التي تحفز الدماغ. الأمر نفسه ينطبق على المساعي الفنية أو الرياضية الجديدة – سواء كانت الطبخ أو الرسم أو التنس أو آلة موسيقية لطالما أردت أن تتعلمها – فإن تنمية هواية جديدة هي طريقة ممتازة للحفاظ على عقلك نشطًا والتعلم

رابعا-  ابحث عن التفاعل الاجتماعي 

عند الانخراط بانتظام في الأنشطة الاجتماعية وإجراء محادثات محفزة، يكون كبار السن أقل عرضة للإصابة بالاكتئاب والخرف. ادعُ أحبائك وأقاربك لقضاء بعض الوقت معًا أو اتصل بهم أفضل  بسبب الوضع الحالي مع فيروس كورونا يعد الحفاظ على هذه الروابط من أكثر الطرق فعالية للحفاظ على معنوياتك عالية وعقلك مشغولًا ومشغولًا.

خامسا- حافظ على التوتر تحت السيطرة

الإجهاد المزمن يمكن أن يدمر كل من العقل والجسم، خاصة مع تقدمنا ​​في العمر. على الرغم من أنه ليس من السهل دائمًا التخلي عن المخاوف أو المسؤوليات، فمن المهم تخصيص وقت كل يوم للاسترخاء والتفكير. سواء كان التأمل أو التمرين أو قضاء الوقت مع شخص تشعر بالراحة معه، فإن اتخاذ خطوات فعالة لتقليل التوتر سيساعدك على درء الاكتئاب وتحسين الصحة العقلية والتقليل من  القلق  والخوف.

سادسا- الحفاظ على اللياقة البدنية

واتباع نظام غذائي صحي، الجسم النشط والصحي أمر بالغ الأهمية في الحفاظ على عقل نشط وصحي. في الواقع، تشير الأبحاث الحديثة التي أجريت على مرضى الزهايمر إلى أن إجراء تغييرات معينة في نمط الحياة يمكن أن يساعد في درء فقدان الذاكرة أكثر من الأدوية أو العلاجات الطبية. يعد تناول نظام غذائي متوازن وصحي والاستمتاع بالنشاط البدني مثل المشي أو صفوف التمارين الجماعية طريقة أساسية لزيادة وظائف المخ وتحسين الصحة العامة.

سابعا-  لابد أن تعرف مكان الحصول على المساعدة

إذا احتجت إليها تعرف على علامات الاكتئاب واطلب المساعدة الطبية على الفور إذا كنت تعتقد أنك أو أحد أفراد أسرتك مصاب بالاكتئاب.

وأخيرًا، العلاج المبكر مفيد في حالات درء مضاعفات الاكتئاب، وخالص تمنياتي للجميع بصحة عقلية سليمة.